أرجوحة قلب

الخميس، 28 مايو، 2009


الضغط النفسي
Stress
قررت أن اكتب بضع كلمات عن أزمة حادة تعصف بنا جميعا وهي إنهاء خدمات الإنسان من عمله مما تسبب عنها الكثير من الاضطرابات النفسية المدمرة
فما هو التحليل النفسي لتداعيات الأزمات و الضغوط النفسية في حياة الإنسان ؟
يعيش الإنسان الآن في ظل اضطرابات نفسية موقفية مؤقتة تظهر نتيجة مشكلات حياتية مثل طلاق أو فصل من العمل أو كارثة انهيار منزل أو زلزال ... إلخ. و قد سميت بهذا الاسم للدلالة على أنها اضطرابات انفعالية مرتبطة بضغط بموقف ضاغط ثم هي مؤقتة لأنها تزول بعد معالجة الموقف الذي أثار الضغط الانفعالي و التغلب عليه
يستخدم علماء النفس في بعض الأحيان مصطلح Stress الضغط بوصفه يعني حالة من الاضطراب الانفعالي أو عدم التوازن النفسي وكأنه الضغط خاصية تكمن في الفرد ذاته و تستخدم هذه الكلمة لكي تشير إلى مجموعة المتغيرات الخارجية التي تمثل تهديدا للمرء وتؤدي إلى اضطراب سلوكه فالكلمة لا تشير إلى الاضطراب في حد ذاته و إنما إلى الهموم التي تثقل كاهل المرء و تفجر الاضطراب السلوكي لديه
ومن الشائع أن يواجه كل فرد منا في حياته اليومية عددا كبيرا من المواقف الضاغطة الحقيقية مثلا قد يصحو المرء في الصباح فلا يجد ماء للاستحمام أو يفاجأ بانقطاع التيار الكهربائي و عندما يذهب إلى عمله يعاني من ازدحام المرور أو من مشكلات في العمل فإن عاد إلى بيته فاجأته الزوجة بطلباتها كل هذه المواقف عامة وشائعة في حياتنا اليومية حقيقة أنها تسبب الضيق و الإحساس بالقرف و لكنها سرعان ما تزول و تنسى و نتكيف معها و نعتاد عليها
بالإضافة إلى هذه المواقف البسيطة فهناك مواقف أخرى أشد حدة كأن يتعرض أحد أفرد الأسرة لمرض شديد أو لعملية جراحية خطيرة أو قد يفصل المرء من عمله أو يتعرض لكارثة مالية أو خلافه و هي مواقف لا يستطيع أي منا تجاهلها أو التكيف معها بسهولة و بالتالي فهي مواقف قادرة على تفجير اضطراب سلوكي قد يكون حاد أو يدوم لفترة طويلة ولا شك أن التركيب النفسي للمرء متغير أساسي في تحديد ما إذا كان الموقف ضاغطا أو غير ضاغط فبعض الناس لديهم القدرة على مواجهة أعنف المواقف و التعامل معها بكفاءة و معالجة الأمور بقدر كبير من التوازن النفسي في حين أننا نجد أناسا آخرين سرعان ما يصابون بالانهيار التام أمام مواقف تافهة و بسيطة فهناك إذن فروق فردية كبيرة في رؤية مواقف التهديد هذه و القدرة على معالجتها و المكتئبين عادة يرون في حياتهم اليومية مواقف ضاغطة أكثر مما يرى الأسوياء يشير الضغط هنا إلى التغييرات التي تحدث في حياة المرء وتؤثر على صحته الجسمية و النفسية ولاشك أنه من الملاحظات العامة أن مثل هذه الضغوط مثل فقدان العمل أو الفصل من المدرسة أو الخسارة المالية الكبيرة أو الطلاق أو موت أحد الأقارب ... إلخ. تؤدي أحيانا إلى أمراض جسمية أو اضطرابات انفعالية
لكن هناك نوع تكون فيه حياة المرء تسير رتيبة ناعمة دون تغيير يذكر فالمشكلة ليست فقط البناء الداخلي للشخصية وما يحمله من تناقضات و صراعات داخلية بل إن مواقف الحياة الحالية وما تحمله من ضغوط انفعالية و أحداث مأساوية من الممكن أن تهز هذا البناء وتؤدي إلى تصدعه إن لم تؤد حتى إلى انهياره تماما
هذا ما يفسر إلى شيوع الاكتئاب في حياتنا المعاصرة ذات الإيقاع السريع و التغير المستمر و التقلبات الحياتية الضاغطة و الصراع المتواصل مع الظروف الصعبة التي تتطلب قدرا كبيرا من التحمل النفسي .

فما هي أعراض التكيف العام الأعراض السيكوسوماتية بوصفها ناجمة عن الضغوط الانفعالية ؟


1- هناك أولا استجابة الإنذار Alarm Reacting حيث يستجيب المرء لأي مواقف انفعالي ضاغط ببعض التغيرات الجسمية و البيوكيميائية و هذه التغيرات تكاد تكون واحدة مهما تنوعت هذه المواقف أو اختلفت
2- فإذا استمرت هذه المواقف لمدة طويلة تظهر مرحلة سماها بمرحلة المقاومة Resistance Stage حيث يقاوم المرء الموقف وتختفي استجابة الإنذار هذه و تتم المقاومة هذا الموقف عن طريق النشاط الزائد لمقدم الغدة النخامية و كذلك القشرة الإدرينالية حيث يزداد افرازهما لمركبين كيميائيين هما الأدرينوكورتيكو تروفين ATCH و الكورتين و يساعد هذان المركبان الكائن على التكيف مع الموقف وتعود العمليات الفسيولوجية إلى وظائفها العادية
3- فإذا استمر الموقف الضاغط لمدة أطول وصل الكائن إلى نقطة عجز فيها عن استمرار المقاومة فيدخل في المرحلة النهائية وهي مرحلة الإنهاك حيث تعجز الغدة النخامية و الغدة الإدرينالية عن الاستمرار بمعدل النشاط ذاته فتنتهي المقاومة و ينهار المرء و تعاود الأعراض الظهور من جديد بصورة أشد و أخطر

لذلك نجد الأشخاص الذين يتعرضون في حياتهم لتقلبات كثيرة تتطلب إعادة التكيف باستمرار يعانون أكثر من غيرهم من تلك الأعراض التي تكون مدمرة في بعض الأحيان.

نهاية الخدمة

أزمة مالية و اقتصادية حادة أصابت العالم كله وضربته في مقتل وكان الموظف هو ضحية هذا الانهيار الفظيع
لذلك لكل موظف أقول له تذكر انك في معادلة والإسلام كله معادلات سأكتب عنها في وقت لاحق إن شاء الله
المعادلة الأولى
وهي
خلقت في بطن أمك ترزق من باب واحد
ثم ولدت ترزق من بابين
ثم عشت ترزق من أربعة أبواب
ثم إن مت رزقك الله من ثمانية أبواب (أبواب الجنة)

و يقول عمر الخيام
كل من أدرك أسرار الدنى يستوي الحزن لديه و السرور
لا يباهي بسرور إن أتى لا، ولا يأسى لويلات الثبور
وبما أن زمانا لم يدم أبدا بالخير لا أو بالشرور
فلتكن يا دهر داء مزمنا أو دواء كيفما شئت تدور

الخميس، 23 أبريل، 2009


عش حياتك بشكل أفضل

الكرونوبيولوجي

Chronobiology

إن السلوك الذي يحدث يوميا يعرف بالإيقاع أو التواتر اليومي فالإنسان في الصباح يختلف عنه في المساء فالتنفس و النبض و النشاط الإنزيمي وحرارة الجسم و النشاط الإنزيمي كل ذلك يختلف على مدار اليوم و الجهاز العصبي و الجهاز الهرموني مشتركان في التحكم في الأنماط السلوكية الإيقاعية
و هدف هذا العلم الكرونوبيولجي أن يحدث التوافق بين الجهاز العصبي و السلوك
هل ندرك مدى التغير الذي يحدث في سلوكنا عند الاستيقاظ من النوم و عند العودة للنوم هل لاحظنا هذه الدورة من الحياة إلى الموت من النشوء إلى الارتقاء إلى الخمول إلى النوم
في هذه الدورة تتحرك كثير من الهرمونات و الإنزيمات في الجسم لتساعد الإنسان على التكيف مع الحياة و مع التغيرات الزمانية و المكانية فلكل إنسان ساعة بيولوجية خاصة تنضبط تلقائيا مثل ساعة الكمبيوتر وعلى أساس هذه الساعة تنضبط كثير من الأمور و على أساسها يتمحور السلوك
وهذا نلاحظ ذهاب الإنسان إلى عمله بعد يوم سهر طويل غير معتاد سيصاب بالتالي باعتلال المزاج و الخمول و ينحرف السلوك عن مساره الطبيعي و العكس عندما تتحرك الساعة البيولوجية في الاتجاه السليم و يأخذ الإنسان قسطا وافرا من الراحة و النوم
وفي جانب آخر هناك من يفضل أن يسافر الإنسان في اتجاه عقارب الساعة وهذا له علاقة بالتأثيرات المغناطيسية المنبعثة من الأرض و اختلاف الأمكنة
الصلاة
إن مواقيت الصلاة ترتبط مع أوقات النشاط الفسيولوجي للجسم، فهي التي تضبط الإيقاع اليومي الحيوي للإنسان فقال الله تعالى إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا
لذلك نلاحظ أن الصلوات له ميقات معين مرتبط بحالة الهرمونات في جسم الإنسان بداية من صلاة الصبح في الفجر و بداية النشاط الإنساني و استحباب التبكير و كذلك الأمر في صلاة الضحى و صلاة الظهر و صلاة العصر و صلاة المغرب و صلاة العشاء و قيام الليل فتلك الصلوات موقوتة بالزمن وهذا يدل على أهمية تلك الأوقات لذلك أفضل الصلوات هي على وقتها
هذه مجرد لمحة لكن الموضوع تتسع رقته و الاستزادة في الموضوع فيه الكثير من الفوائد
إلى لقاء قريب إن شاء الله

الثلاثاء، 31 مارس، 2009


مهارات الاتصال
Communication Skills



كثيرا ما سمعت و قرأت في سيرا ذاتية لزملاء عمل بأنهم يمتلكون مهارة الاتصال و كأنه شئ مألوف جدا في كتابة السيرة الذاتية فتساءلت
هل حقا يحمل زميلي هذه المهارة أو يستخدمها فعلا في حياته و في عمله ؟
فقررت أن اكتب تلك الكلمات لكم

نبدأ الإجابة بهذه العبارة الرائعة


"لن ترتقي وظيفيًا إلا إذا ارتقيت ذاتيا "

و اقول
لن ترتقي حياتيا إلا إذا ارتقيت ذاتيا
أولا
يجب أن يتحلى الموظف بمجموعة مهارات في إرسال و استقبال و تفسير و استيعاب الرسالة المعلوماتية و الرد عليها تلك المهارات تجنب الموظف الوقوع في أخطاء عديدة عند اعتزامه الاتصال بالآخرين و هذه الأخطاء تتضمن سوء تقدير للعوامل التي تعتمل بداخل الموظف و داخل الطرف الآخر الذي يراسله و تلك الأخطاء من شأنها أن تؤثر في شكل و حجم الأفكار و المعلومات التي يود أن ينقلها إلى الطرف الآخر و من هذه العوامل
الدافع
الخبرة و التعلم
الفهم و الإدراك و الشخصية
العمليات الوجدانية و العقلية
فيخطئ الموظف عندما يعتقد أن دوافعه لا تؤثر في طبيعة و حجم المعلومات المرسلة و المستقبلة
لذا ينبغي أن يدرك طبيعة شخصية من يتواصل معهم و يعد العدة للتعامل بمهارة مع كل نمط من تلك الأنماط التالية التي سيراهم في حياته العملية و هم

* العدواني عكر المزاج المتحفز لوجود نقطة ضعف لديك
* المتحذلق الذي لا يصدق أي شيء غير مكتوب
* الثرثار الذي يتحدث في كل شيء دون توقف
* الخجول المتحفظ غير الواثق في نفسه
* العنيد المتجاهل لوجهة نظرك ولا يرغب في الاستماع
* المتعالي الذي يعتقد أن موقعه لا يمثل المكانة التي يستحقها و أن ذلك أقل بكثير مما يستحق
* المتصيد الذي يوجه الأسئلة باحثا عن أخطائك
* الساذج الغبي أحيانا الذي يثير أعصابك بتصرفاته
* المتطفل الذي يريد أن يعرف كل صغيرة و كبيرة عنك
* النمام الذي ينقل الكلمات المؤذية بين أصدقائه في العمل
* المنافق الذي يواجهك بوجه و عندما تذهب يتحول لوجه آخر
* الاستغلالي الذي يمتص قدراتك من غير ما تشعر
* الحقود الذي ينظر لنجاحك على أنه هو أحق به منك و أنك لا تستحق شئ و أن وصولك أو نجاحك هو من الحظ أو وساطة بينك و بين المديرين
* صعب المراس الذي لا يهتم بمشاعر الآخرين نحوه ولا يهتم لصداقتهم لأنهم في نظره لا يستحقون احترام او تقدير
* المزعج الذي يتحرك كثيرا و يتكلم كثيرا و صوته غالبا مرتفع و قلق دائما و لسانه حاد ولاذع

و على جانب آخر هناك أنماط من البشر يتمتعون بإيجابية و بطاقة هائلة و يمتلكون مهارة التواصل و الذكاء العاطفي حقا
و هم

* المتفائل المؤمن بالله و بقدراته التي وهبها الله إياه الذي لا تجد من كلماته إلا كل خير و أن المستقبل مشرق دائما مهما حالت الظروف
* المبتسم في أغلب فترات وقته و الذي نادرا ما تراه عابسا في وجه أحد
* اللطيف حلو اللسان و المنظر الذي يحرص على أن لا يجرح أحد بكلمة أو بموقف
* المتعاون و المتواضع الذي يمد يد المساعدة العاطفية و العملية لكل من حوله مع زملائه بكل أريحيه و لا فرق بينهم عنده
* سهل الجانب الذي يتقبل النقد بصدر رحب ولا يتأثر كثيرا بما يقال عنه أو يحاك ضده
* الواثق من نفسه الذي يدرك أن لديه الكثير ليعطيه ولا يهمه كلام الآخرين
* النشيط الذي لا يكل و لا يمل و الذي يركز في عمله
* المبدع في عمله و الذي دائما ما يأتي بأقكار جديدة
* المقتنع بما يفعل و الذي يرى أن عمله يوافق معتقداته و قيمه فأحب عمله و أحب من يعمل معهم برغم تصرفات الآخرين السلبية نحوه

كل هذه هي صفات الشخص الذي يمتلك مهارات الاتصال الحقيقي و للذكاء العاطفي فهل تمتلكون تلك الصفات أو بعضها ؟
بالطبع هذا النوع الإيجابي يمتلك كاريزما خاصة و طاقة من الصعب امتلاكها و من أعطاه الله إياه فليحمد الله عز و جل على هذه النعم

بالإضافة إلى ذلك هناك تقسيم آخر معروف في البرمجة العصبية لأنماط الشخصية
1 - النمط البصري
2- النمط السمعي
3- النمط الحسي

النمط البصري : هذا من النوع تؤثر فيه الصور و الألوان و الملابس و الرونق العام و الصورة تمثل له مفتاح الذاكرة و التعامل
النمط السمعي : يعتد هذا النوع من البشر على صوتك نبرات صوتك و قوتها و ضعفها و تظل الكلمات تتردد في أذنيه كثيرا
النمط الحسي : هذا النمط يتأثر بسرعة و بحساسية شديدة للكلمات اللطيفة و للكلمات المؤذية فهو مرتبط في عمله بما يشعر و هو شخص كثير الحساسية يتأثر بالكلمات و المواقف و الأشكال و يخزنها في الذاكرة و يظل يشعر بتأثيرها عليه سواء بالإيجاب أو السلب فلا يبدع إلا إذا سمع كلمات تقدير أو أن مديره أعطاه دعما معنويا قويا أو موقف ما هنا فقط يشعر بقيمته كموظف و بكيانه و على الجانب الآخر لو أن المدير تبرم منه أو ظهر منه استياء نحوه ولو بكلمه يستاء هذا النمط جدا و يظل مكتئبا طوال اليوم

فأي نمط أنت ؟
يقول بكينجهام دكليفتن
إن المؤسسة العظيمة لا تكتفي فقط بالتكيف مع الاختلافات الموجودة بين موظفيها بل تستفيد من هذه الاختلافات